الاثنين، ديسمبر ٢٨، ٢٠٠٩

بلا ماض


يظل حبنا الأول ذكرى لا نعزم على نسيانها مهما كان الأمر ... نظل نذكرها ونتذكرها كلما ضاقت بنا دروب الحب الجديد او ضاق بنا صدر الحبيب .. نظل نتذكرها مهما كانت قساوة نهايتها أو سوء غيب لها لم ندركه ... نظل نحتمى فى جذورها ونذكر اول سواعيها ... ونريد ان يقف الزمان لساعة نحن لتلك الذكرى ونحييها ... ونظل نزعم طول العمر انها أجمل الأشياء فى حياتنا


ترى هل يوجد من يختلف الأمر لديه ... ويقول انه يظل حبنا الأول هى أول خدعة فى حياتنا ... هى أول طموح وهمى ... أو نقش لا معنى له ... أو ذكرى مؤلمة يجب نسيانها مهما كانت درجة الحب ... أو صفحة فى دفتر قديم يجب حرق الدفتر بأكمله حتى ننسى تلك الذكرى أو نمحو وجودها فى حياتنا ... أو ذلك الحب هو دمعة قديمة ما حاها سوى يد الحبيب الجديد فهو لا يستحق رؤيتها ... أو ان نقول انها نقطة ميلاد لوجود جميل نحب ان نعيشه مع شريك جديد يستحق كل يوم قبلة منا ... أو وردة حب أو ابتسامة عشق يقول انها تنير حياته


دعونا من حب قديم بال مع الزمن .. وبه كسرت قلوبنا .. ودبلت مشاعر واحاسيس بريئة كانت تحيا بداخلنا .. وولدت فى وجوده دموع لا حدود لها .. وذابت الابتسامة الجميلة لحد نسيانها


دعونا نحب بلا ماض

..........................

رضوى

السبت، ديسمبر ١٩، ٢٠٠٩

غريب فى قلبى




غريب ان القاك


والأغرب ان استرعى نظرك بوجه حزين




غريب ان تحبنى


والأغرب ان اعشقك بكيان ساذج عنيد



وان تعشقنى وتعشق كيانى


وان تشتاق الى واتجهز لميعادك



ان تقبلنى



ولن اصفعك



بل ابتسم واقبلك



ان تمتد الى ذراعيك



واعلن احتياجى الشديد



غريب ان ترسم ابتسامة على شفتاى


والأغرب انك تعشق تلك الابتسامة



وتحيا لتلقاها



غريب اننى قبلت بكيانك المبهم



وشخصك الغريب



وربما بهرنى اللاطموح فيك



فانت لا تطمح



وانا الان لم اعد اطمح



فقد تحقق فيك باقى الطموح



ولكن تبقى حلقة مفقودة



ربما غموضك



او النظارة السوداء التى ترتديها



اخلعها



فانا الان منك



وربما قد تحقق طموحك فى



كما تزعم



ومع ذلك احبك



وسأخترقك



وسأعشق طبيعتك



وسأكتشفها


******


انت صدفة مبهمة فى حياتى


وشفرة لا امتلك مفتاحها


انت كيان مغلق الأبواب


وأنا سأعانى فى الدخول


ولكنى سأظل أقرع بابك حد الملل


وربما اصاب بالجنون


غريب انت يا حبيبى


والأغرب انك تشعر بانكسار الجذور


منهكة انا فى حبك


ومع ذلك لا أعرف للحب حدود


مرهقة حقا


واتعمد ان اصل لباب مقفول


واحاول ان اسبح فى تيار


لا يهدأ ابدا ويثور


حبيبى لا تحاول اختبارى


فقلمى ذو سن مكسور


لا اجيد كتابة حرف فى الحب


ولا أن اعزف مقطوعة عشق فى القلب تدوم


بل يمكننى ان اصمت


واعرف كيف انتظرك


لان تهدأ وتعود


....................



رضوى