الثلاثاء، مايو ٢٥، ٢٠١٠

حماقات



وودعت حماقاتك
واعتذر لعمر قد مضى
واستقبلت ربيعا لعمر
من اليوم قد ابتدأ
وتلاعبت بألحانك باصبعى
وبأسنانى مزقت نوتتك
وسأبدأ ما انهيته معك
ومحوت دموع ملأت وسادتى
وسفقت لعين باتت تكره رؤيتك
ومنحت قلبى وسام عداوتك
والهمت عقلى حريته
وفكرت فى شخص يحتل مقعدك
ووهبته قلب
ونظرة عين
وأشياء كنت تمتلكها
احبار على ورق
وابتسامة
وممحاة ليمحى ذكرى كنت بطلها
وعطر منى ينطق بالف كلمة احبك
وابدلتها بأعشقك
********
لن أسألك أين أنت
ولن أجول قريتك
ولن اجيب على هاتفك
فأذنى لم تدرك صوتك
ولم يعد ذراعى ملكك
ولم تشتاق يدى للمستك
فوداع لمسلسلك
ومسرحيتك الباكية
فمن الآن لست بطل لروايتى
فلم اكن بطلة روايتك
*************
تبكى لن تقول أنك تبكى
فلن أصدق عيونك الكاذبة
ولا تختلق أعذار
فلم أعد البريئة القانعة
ولا تتحجج
فكل براهينك وحججك آثمة
ولا تخف منى
فلن أنصب لك محكمة واقعة
فتلك حماقاتك
وأنا لها حافظة حافظة
***************
فابك وحدك فى الأماكن
ولن أبكى على ظل صورتك
وسر فى شوارع الذكرى الوحيده
واسأل عنى الأتربة
اسأل عن الطفلة العنيدة
اسأل عن ذكرى حبنا
ابحث عن جدائلى
وأشرطة شعرى التائهة
ابحث عن كتيباتى
وأحبارى المتبعثرة
وتحسس وريقات بكتابك تختبئ
بأناملى لك كتبتها
خطابات حب
وكلام من الغرام يبكى
وعيون بدونك تائهة
اجلس فى القطار وحدك
ولا تقطع تذكرة المقعد بجانبك
ولا تنتظرنى
فلن آآتى بطيئة أو مهرولة
فلن آأتى ابدا
فلن اشتاق لذكرى قاسية
**********
رضوى